الاثنين، 16 مارس، 2009

قضبان الكنيسة


في خطوة قد تشكل مقدمة لاعتقالها قامت المواقع القبطية بتكثيف مطالبتها للرئيس مبارك بتسليم المسلمة

روداينا عطا زكري فام باسيليوس ( 21 عاماً )

وقد نشر جميع المواقع القبطية رسالة الام المملوءة بالكذب والتدليس حيث تدعى ان بنتها مخطوفة من قبل مجرمين ولصوص ومن الغريب ان ترفع المواقع القبطية الرسالة بمقدمة من فتاة أسمها "رشا نور"


وتوقع تحت اسمها بانها متنصرة و صاحبة خدمة كنسية أسماها "مصر للمسيح"وتدعى في الرسالة ان ابنتها قاصر ويجب على الدولة اعادتها لأهلهاوهذا كذب وتدليسو

نحن نشر صورة البطاقة الشخصية للأخت ردواينا ليعلم الجميع انها تجاوزت الواحد والعشرون عاما



وبموجب القانون فهي فتاة راشد لا وصاية عليها لأحد ولكن طبعا لكونها مسلمة جديدة فسن الرشد المعتبر هو سن الوفاة فقد سلمت وفاء قسطنطين وعمرها تجاوز الخامسة والاربعونومارى عبد الله تجاوزت الاربعين ومريان مكرم تجاوزت الثالثة والعشرون وتريزا عياد تجاوز الثالثة والعشرون ووفاء رافت تجاوزت الرابعة والعشرون مع هذا فقد اعتبرت الدولة جميعهن قاصرات وسلمتهن للكنيسة


والان يطالبون بـ ردواينا

ليست هناك تعليقات: