الأربعاء، 4 مارس، 2009

محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين



محمود سلطان (المصريون)
بتاريخ 28 - 2 - 2009



قالت المصري اليوم، أمس 28 فبراير 2009،
أن فتاة “ملوي” التي رغبت في إشهار إسلامها، والزواج من مسلم، قد سلمها “الأمن” إلى أسرتها. وقبلها بيوم.. مساء يوم 27 فبراير، قالت مواقع أقباط المهجر، إن الفتاة سلمتها الأجهزة الأمنية إلى “الكنيسة”! وصباح أمس نشر، إعلان المتحدث الرسمي باسم مطرانية ملوي القمص “بولا أنور”، والذي فجر المفاجأة، حين أعلن أن الفتاة لم تُسلم لأسرتها وإنما استلمتها الراهبة “هدى حشمت”، تمهيدا لإيداعها أحد الأديرة بالقاهرة! يعني.. مأساة إنسانية جديدة.. ففي حين لم يُكشف بعد عن مصير زوجة أحد القساوسة ـ السيدة وفاء قسطنطين ـ والتي قيل إنها قُتلت داخل أحد الأديرة، تحت التعذيب والإيذاء البدني والنفسي، بسبب تحولها عن المسيحية،
فإن ضحية جديدة تضاف إلى سجل الضحايا الذين غُيبوا داخل أسوار الكنائس القلاعية، فيما لا يجرؤ أحد على أن يسأل عن مصيرهم بما فيهم سلطات التحقيق الرسمية! وفاء قسطنطين كانت سيدة راشدة عاقلة، ولم تكن قاصرا، كما يدعي غلاة الأقباط، في كل حادث مشابه، تخلت عنها الدولة المسئولة عنها، وسلمتها إلى رجال دين متطرفين ليفعلوا بها الأفاعيل، ثم تختفي هنااااك داخل فيافي وصحاري مصر الموحشة! ولم يتبق منها إلا الإسم وذكرى مؤلمة وجراح والتشهير بعرض زوجها المسكين.. رجل دين أرثوذكسي مريض وقعيد، من قبل زملائه من الكهنة والقساوسة، وعلى الهواء مباشرة في الفضائيات العربية. ابنة ملوي “عبير” الصبية التي لم تتجاوز الـ 17 ربيعا،
سُلمت يوم أمس لتلقى ذات مصير وفاء قسطنطين، فيما توارى الجميع، بما فيهم “رسل الليبرالية” و”حرية الرأي والاعتقاد” والعلمانيون الذين فلقوا أدمغتنا بـ”الدولة المدنية” المهددة من القوى الدينية الظلامية.. ولاذت بالصمت، منظمات حقوق إنسان لم تترك مناسبة إلا وشرشحت للظلاميين الإسلاميين “أعداء الحرية”! اليوم.. ربما تكون “عبير” قد نقلتها سيارة التراحيل التابعة للكنيسة، إلى ذات الدير الذي خُضبت جدرانه باليدين النازفتين.. للضحية الأبرز وفاء قسطنطين، وتعطرت أجواءه بأنفاسها المعذبة، ولان لها حجر وشجر الأديرة.. اليوم ماذا عساها أن تفعل الصغيرة عبير؟!.. كيف يتحمل قلبها الغض، كل هذه القسوة وهذه الوحشية.. كيف نحميها من اليأس والاستسلام لجلاديها، وهي ترى أجهزة عاتية بالدولة، تتركها “سبية” لمن قرر من قبل إسدال الستار على حياة، من كانت أشد منها قوة، وأعز نفرا ؟! إذا كان المجتمع كله ـ بمؤسساته الرسمية والأهلية والدينية ـ قد تخاذل فيما يتعلق بمحنة وفاء قسطنطين، حتى بات مشاركا بالتواطؤ فيما آل إليه مصيرها، فإن مصير “عبير” سيكون في رقبة الجميع أيضا، بل الأخطر، أنه سيضفي الشرعية على عملية تسليمها للكنيسة، وسيؤصله كـ”إجراء عادي” ومقبول وإنساني وقانوني ودستوري وأخلاقي، مع اللاحقات من القبطيات، اللاتي ربما يعشن ذات المحنة. إن قوى التنوير الحقيقية في مصر، مدعوة اليوم للتصدي لهذه البربرية التي لا يمكن أن تحدث في دولة محترمة وتريد أن يحترمها الآخرون.

هناك تعليق واحد:

احمد صلاح يقول...

للاسف الشديد جريمة تسليم المسلمات الاسيرات تقع على الكل لا اقول رئيس الدولة فقط وشيخ الازهر فهؤلاء موقفهم معروف من القضايا الاسلامية ولكن العتاب الاكبر على علماء المسلمين لماذا خرست الالسنة كفاية بقى خطب رنانه صدعتونا بموضع اللحية والجلباب القصير صدعتونا بموضع "ما دليلك" هي دعوة لجميع علماء المسلمين أن ينفضوا الغبار من على وجههم ورؤوسهم ادعو الشيخ محمد حسان والشيخ ابواسحاق الحويني ان يتكلموا عن هذا الموضوع بدلا من انتقاد عمرو خالد يوسف القرضاوي فهذا الموضوع افضل بكثير وادعوا الاخوان المسلمون أن يتخلوا عن قضية البحثعن المكاسب السياسية لأن طريق النصر يبتدأ من نصرة الاسيرات المسلمات وفاء واخواتها الغريب أننا لمنسمع صوت علماؤنا يتكلمون عن هذه القضية لمنسمع صوت الشيخ مهدي عاكف يتكلم عن وفاء قسطنطين وجائنا صوت من بعيد لأيمن الظواهري هو فقط من تكلم بصراحة ووضوح وعه الاستاذ زغلول النجار والدكتور محمد سليم العوا ولكنصوتهم خفت فيما بعد يا اخوان يا مسلمين إن تنصروا الله ينصركم أدعوشباب الاخوان المسلمين للضغط على قياداتهم للتكلم ولعمل مظاهرات من اجل هذا الموضع الحيوي والمهم وإنلمتستجب القيادات لهذا الموضع إذا هم تخلوا عن مبادئ الشيخ حسن البنا يا الله الكل خرس اين صوت محمد حسان اين صوت عمرو خالد اين ابواسحاق الحويني اين حسين يعقوب اين هؤلاء جميعا لا حولولا قوة الا بالله